انخفاض سكر الدم

انخفاض السكر في الدم (الهيبوجلايسيميا Hypoglycemia):

جزء من التعايش مع مرض السكر هو تعلم كيفية التعرف على بعض المشاكل التي تصاحب هذا المرض مثل انخفاض السكر (هبوط السكر).

هذه المشكلة قد تحدث من وقت لآخر لأي مريض يعاني من مرض السكر وقد تحدث حتى عندما تتحكم في مرض السكر؛ لذا فمن الضروري معرفة ما هي مسببات وأعراض وكيفية معالجة

انخفاض السكر في الدم قبل الوصول إلى مرحلة متأخرة منه لأنه قد يسبب فقدان للوعي.

ما معنى هبوط مستوى السكر في الدم (الهيبوجلايسيميا)؟

هو الهبوط الشديد والسريع والمفاجئ لمستوى السكر في الدم. وتظهر عادة أعراض الهبوط حين ينخفض مستوى السكر في الدم (الجلوكوز) تحت (50 -60 ملجم) أو (3.3 مليمول).

ويجب أن نعرف أن مستوى سكر الدم الذي يسبب أعراض هبوط السكر يتفاوت ويختلف من شخص لآخر، وكذلك يختلف بالنسبة إلى الشخص نفسه تحت الظروف المختلفة، فلا بد من استشارة الطبيب عن المستوى الآمن لسكر الدم بالنسبة لك.

ما هي أسباب هبوط مستوى السكر في الدم؟

عدم تناول الوجبات الرئيسية والخفيفة في أوقاتها المحددة وبكمياتها الصحيحة.

رفع كمية جرعة الدواء (الأدوية الخافضة للسكر) دون استشارة الطبيب.

القيام بمجهود جسدي أو عضلي (ممارسة الرياضة) غير معتاد عليه ولفترة طويلة.

 

ما هي أعراض انخفاض السكر في الدم؟

تظهر الأعراض عادة بشكل تدريجي منفردة أو مجتمعة، وتتفاوت درجات هبوط السكر في الدم من الدرجات البسيطة إلى المعتدلة ثم الشديدة.

-       الرعشة أو الرجفة.

-       جوع شديد مفاجئ.

-       صداع حاد.

-       دوخة مع تعب وإرهاق.

-       تعرق غزير.

-       زغللة في البصر.

-       خفقان في القلب (تسارع ضربات القلب).

-       عدم القدرة على التركيز.

-       تغير حاد في المزاج والسلوك.

-       غيبوبة أو فقدان للوعي.

ومن المعروف أن بعض المرضى لا تظهر عليهم الأعراض الأولية للهبوط من دوخة وجوع ورعشة، ولهذا من الضروري الكشف عن نسبة السكر عن طريق التحليل الذاتي في المنزل لمعرفة نسبة السكر ومعالجة الهبوط إن وجد.

تحدّث مع طبيب الرعاية الصحية الأولية المسؤول عن علاجك حول المستوى الذي يجب أن تبدأ عنده علاج هبوط السكر.

إذا كنت لا تستطيع اختبار السكر في الدم ولكنك تشعر بالأعراض فلا تنتظر حتى تقوم بقياس السكر في الدم، بل سارع إلى العلاج في الحال ولا تنتظر العودة إلى البيت وخصوصاً إن كنت تقوم بالقيادة بنفسك.

ما هو علاج هبوط السكر في الدم؟

إذا كنت واعياً أو مدركاً (الدرجة البسيطة) فبالإمكان عمل الآتي:

تناول من (2 - 5) حبات جلوكوز (يمكن شراؤها من الصيدلية).

أو كأس من العصير المحلى مثل: برتقال، مانجو، تفاح.

أو مقدار (2) ملعقة أكل من الزبيب.

أو مقدار (2) ملعقة شاي من العسل.

أو مقدار ملعقتين شاي من السكر مذابة في كوب ماء.

بعد ذلك انتظر من (10 - 15) دقيقة ثم أعد الاختبار، فإن وجدت أن مستوى السكر في الدم ما زال تحت (70 ملجم) والأعراض مازالت موجودة قد تحتاج إلى تكرار ذلك كل 10 دقائق إلى أن تبدأ الشعور بالتحسن، وبعد ذلك لابد من التأكد من أخذ الوجبات المقررة والوجبات الخفيفة بطريقة صحيحة.

أما إذا أصبحت في حالة عدم تجاوب -مما يعني أنك دخلت في مرحلة فقدان الوعي- فقد تحتاج إلى حقنة الجلوكاجون.

في حال فقدان الوعي يجب على أحد أفراد عائلتك أو زملائك أو من حولك عمل الآتي:

·       من الضروري أن تحمل معك بطاقة تحتوي على التعليمات الواجب القيام بها عند فقدانك لوعيك والتأكد من أن أفراد أسرتك يستطيعون القيام باللازم.

·       الإسراع بحقن الجلوكاجون إذا كان متوفرا في مكان حدوث هبوط السكر.

·       إذا لم يتوفر الجلوكاجون أو لم يسترجع المريض وعيه خلال 15 - 20 دقيقة بعد حقن الجلوكاجون يجب نقل المريض إلى المستشفى في أسرع وقت.

ما هي كيفية حقن جرعة الجلوكاجون (glucagon

الجلوكاجون هو هرمون طبيعي تفرزه خلايا «ألفا» من البنكرياس ويساعد على رفع نسبة السكر في الدم.

يجب على من حولك (عائلتك - أصدقائك - زملائك) معرفة كيفية حقن الجلوكاجون ومتى يجب إعطاؤه.

يتوفر الجلوكاجون على شكل بودرة يجب خلطها بسائل مخصص للحقن (ماء) ويجب حفظه في الثلاجة.

طريقة تحضير الجلوكاجون:

-       تسحب كمية السائل المخصص للحقن في حقنة الإنسولين (100 وحدة/1 مل).

-       يخلط السائل مع البودرة جيداً حتى يصبح المحلول متجانساً.

-       يسحب المحلول في حقنة الإنسولين وتحقن تحت الجلد بنفس طريقة إبرة الإنسولين وفي نفس مواضع الحقن.

-       تكون جرعة الجلوكاجون للأشخاص فوق (10) سنوات (1 ملجم)، أما الاطفال دون الخامسة تكون الجرعة (1/2 ملجم).

-       يمكن إعطاء جرعة أخرى من حقنة الجلوكاجون إذا لم تتحسن حالة المريض خلال (15 - 20) دقيقة أو نقل المريض إلى أقرب مستشفى.

-       إذا استيقظ المريض بعد حالة الهبوط يجب المبادرة بإعطائه الطعام مع مواصلة النظام الغذائي المعتاد.

كيفية تفادي هبوط السكر في الدم؟

·       تناول وجبات الطعام الرئيسية والخفيفة في مواعيدها وبكمياتها الصحيحة.

·       أخذ جرعة الإنسولين المقررة من غير زيادة.

·       أخذ الاحتياطات اللازمة عند ممارسة الرياضة.

·       يجب حمل بطاقة تعريف عن حالتك.

·       يجب حمل أي نوع من السكريات (كالحلوى أو قطع السكر أو التمر) للاستعمال في حالة الطوارئ.

·       لابد أن تناقش الطبيب المسئول عن علاجك في المستوى الذي يجب أن يكون عنده سكر الدم بعد العلاج.

·       يجب حمل جرعة الجلوكاجون في حالة التنقل والسفر لاستعماله في حالة الطوارئ.

·       معرفة المؤشرات والأعراض المصاحبة لهبوط السكر في الدم ومعالجتها في حينها.

ملاحظة: لا تستخدم الشوكولاتة والحلاوة الطحينية لعلاج انخفاض السكر لأنها بطيئة الامتصاص بسبب وجود كميات كبيرة من الدهون فيها.

فترة شهر العسل (Honey Moon Phase):

في بعض حالات المصابين بمرض السكر النوع الأول وعند بدء العلاج بالإنسولين، قد تستعيد خلايا البنكرياس نشاطها وتفرز المتبقي من الإنسولين، وبهذا ينتظم مستوى السكر في الدم ويعتقد المريض أنه شفي من المرض، لكن هذه المرحلة دائماً ما تكون مؤقتة وتختلف من شخص إلى آخر، وقد تستمر مدة شهر أو أكثر، وهنا يجب على المريض تبليغ الطبيب وأخصائية تعليم وتدريب مرضى السكر وذلك لتعديل جرعة الإنسولين بالطريقة الصحيحة.

 

قد يعجبك أيضا

article

ارتفاع سكر الدم اللاكيتوني

article

مرض السكر والعلاج التكميلي والطب البديل

article

انخفاض سكر الدم

article

مرض السكر والعين

article

مرض السكر والاعتلال العصبي

السابق التالى

الاستمتاع بالحياة والقيام بالواجبات، فالحياة تستمر بشكل طبيعيّ إذا استطاع المريض السيطرة على مرضه بنفسه، ولا يجب أن يشكل مرض السكري قلقاً د ...

ئماً، أو تعباً نفسيّاً لحامله.



...

الانتباه إلى نوعية الطعام المناسبة لمريض السكري الذي لا يتسبب في ارتفاع السكر أو انخفاضه، وبنفس الوقت لا يحرم نفسه من أيّ نوع من الطعام الذي يرغب ب ...

ه، ولكن يجب أن يحرص على تناول الكمية المناسبة خاصة إذا كان الطعام يحتوي على الدهون، أو النشويات، أو السكريات.


...

قم بالتحميل الأن لتسطيع التحكم فى مرض السكرى